الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأعجاز العلمي للقرآن الكريم في الطبيعة.................متجدد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
haRRy poTTer
عضو ماسي
عضو ماسي


ذكر
عدد الرسائل : 317
العمر : 26
جنسيتك : مصري
المهنة :
المزاج :
الهواية :
sms :


My SMS
رمضــــــــــــــــــــــــــــ كريم ــــــــــــــــــــــــــان


تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: الأعجاز العلمي للقرآن الكريم في الطبيعة.................متجدد   الخميس يوليو 17, 2008 12:53 am



إهتزازات
التربة





المؤتمر
العلمي الأول في إسلام آباد تقدم أحد علماء النبات فقال : هناك آية في القرآن
تخبرنا عن حقائق عرفناها نحن الآن ففي عام 1827 م اكتشف عالم بريطاني اسمه
براون أن ماء المطر إذا نزل إلى التربة أحدث لها اهتزازات تهتز حبيبات التربة
.. حبيبات صغيرة تبلغ أكبر حبيبة من حبيبات التربة قطرها 3000,مم أكبر حبيبة في
التربة .. هذه الحبيبات عبارة عن صفائح بعضها فوق بعض من المعادن المختلفة ,
صفائح متراصة إذا نزل المطر تكونت شحنات كهربائية مختلفة بين الحبيبات بسبب
اختلاف هذه المعادن , وحدث تأين : ( أي تحويل إلي إيونات والإيون هو ذرة من
مجموعة ذرات ذات شحنة كهربائية فإذا نقص عدد الكهيربات في الذرة أصبحت إيونا
موجبا وإذا زاد أصبحت إيونا سالبا ويسمى شطرا ) ... فتهتز هذه الحبيبات بهذا
التأين , وبدخول الماء من عدة جهات إلى تلك الحبيبات فيحدث له اهتزاز , هذه
الحبيبات المهتزة ) الاهتزاز له فائدة عظيمة إذ أن الصفائح متلاصقة بعضها مع
بعض ( فالاهتزاز يوجد مجالا لدخول الماء بين الصفائح , فإذا دخل الماء بين
الصفائح نمت ودبت هذه الحبيبات .. ربت والرباء والربو هو الزيادة لكن هناك ربا
حلال وربا حرام هذا الرباء الذي هو في التربة حلال .. ربت أي زادت بسبب دخول
الماء بين هذه الصفائح .. فإذا تشبعت بالماء أصبحت عبارة عن خزان للماء يحفظ
الماء بين هذه الصفائح كأننا الآن مع خزانات معدنية داخل التربة .. النبات
يستمد الماء طوال شهرين أو ثلاثة أشهر .. من أين ؟ من هذا الخزان يستمد وإلا
لكان الماء يغور في التراب , وينزل تحت ويقتل النبات في أسبوع , لكن الخزانات
تمده بهذا الماء . قال إذا نزل المطر اهتزت التربة .. من اكتشف هذا ؟ واحد اسمه
براون عام 1827 وسميت هذه الاهتزازة اهتزازة براون مع أنها موجودة قبل أن يولد
براون والذين يؤرخون العلم عليهم أن لا يقولوا : إن أول من ذكر هذا براون وإن
أرادوا إنصافا فليقولوا : إن أول من ذكره القرآن كما سنرى الآن يقول الله جل
وعلا : ( وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً
فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ
زَوْجٍ بَهِيجٍ ) سورة الحج .




من أخبر محمدا صلى الله عليه وسلم بهذه الدقائق
؟ من أخبره بأسرار البحر , وباطن الأرض , وطبقات الفضاء العليا , وأسرار السماء
, وأسرار بداية الخلق ؟ من أخبره بذلك ؟ أليس هذا القرآن هو أكبر معجزة موجودة
؟ إنك إذا رأيت عصا موسى تتحول إلى حية تسعى , فأنت ترى آية واحدة أما هذا
القرآن فكله آيات وكل آية فيه تدل على مصدرها وتحمل علما إلهيا ( قُلْ أَيُّ
شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادةً قُلِ اللّهِ شَهِيدٌ بِيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ
إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنذِرَكُم بِهِ وَمَن بَلَغَ ) سورة الأنعام اللهم
قد بلغت ! اللهم فاشهد

!




المصدر "العلم طريق الإيمان " للشيخ عبد المجيد الزنداني

_________________



لا إاله ألا الله.........محمد رسول الله
No (ialh) except God ..........Mohammad Prophet


عدل سابقا من قبل HarryPotter في الخميس يوليو 17, 2008 12:55 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://areg.7olm.org
haRRy poTTer
عضو ماسي
عضو ماسي


ذكر
عدد الرسائل : 317
العمر : 26
جنسيتك : مصري
المهنة :
المزاج :
الهواية :
sms :


My SMS
رمضــــــــــــــــــــــــــــ كريم ــــــــــــــــــــــــــان


تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الأعجاز العلمي للقرآن الكريم في الطبيعة.................متجدد   الخميس يوليو 17, 2008 12:55 am



أسرار السحاب



قال
تعالى : ( ألم تر أن الله يزجى سحابا ) النور وقال تعالى : ( وجئنا ببضاعة مزجة
) أي مدفوعة .. أي الدفع رويدا .. رويدا ( ألم تر أن الله يزجى سحابا ثم يؤلف
بينه ثم يجعله ركما فترى الودق يخرج من خلاله )دراسة تكوين السحاب الركامى

أولا - يبدأ السحاب الركامي عبارة عن ( قزح ) قطعة هنا وقطعة هناك يأتي هواء
خفيف فيدفع هذه السحب قليلا قليلا يزجى سحابا ثم يؤلف بينه قالوا : السحاب
الركامي يتكون حين تجتمع سحابتان أو سحابة تنمو سحابة بسرعة .. فإذا اجتمعت
سحابتان او نمت سحابة بسرعة يتكون تيار هواء تلقائى في داخلها وهذا التيار
الهوائي الذى بداخلها يصعد إلى أعلى وحين يصعد إلى أعلى يعمل مثل الشفاطة هذه
الشفاطة التي تشفط الهواء من الجنب .. وتقوم بسحب السحب ( ألم تر أن الله يزجى
سحابا ثم يؤلف بينه ) النور: بالشفط بعدما تكوّنت على هذا النحو وأصبح لها قوة
سحب وجذب للسحب المجاورة وهذا هو التأليف ( ألم تر أن الله يزجى سحابا ثم يؤلف
بينه ) وبعد أن يؤلف بين السحاب وتتباعد بقية السحب بعدا كبيرا يتوقف الشفط هذا
ويحدث شيء قوى جدا : نموّ رأسى إلى أعلى هذا النمو الرأسى إلى أعلى يركم السحاب
بعضه فوق بعض يصير ركاما ولذلك قالت الآية : ( ثم يجعله ركاما ) نفس السحابة
تطلع تعلو فوق وتعلو وتعلو بعضها فوق بعض ..




ثم تأخذ وقتا أما
الفاء فلا تراخى فيها( فترى الودق ) فالفرق بين ثم و الفاء أن ثم : تفيد
الترتيب مع التراخي اما الفاء فتفيد الترتيب مع التعقيب بسرعة فعندما يتوقف
الركم يتوقف ويضعف فإذا ضعف فإن المطر ينزل على الأثر ولذلك قال : ( فترى الودق
يخرج من خلاله )النور سبحان الله ! كم يشاهد الناس السحب .. هل عرفوا سرها ؟
فكلما ازداد الناس علما ازدادوا إيمانا بأن هذا القرآن من عند الله سبحانه
وتعالى وأنه حق لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه
المصدر" وغدا عصر الإيمان " للشيخ عبد المجيد الزنداني

_________________



لا إاله ألا الله.........محمد رسول الله
No (ialh) except God ..........Mohammad Prophet
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://areg.7olm.org
غريبة الديار
مراقب عام
مراقب عام


انثى
عدد الرسائل : 216
العمر : 30
الأوسمة :
جنسيتك : مغريبية
علم دولتي :
المزاج :
الهواية :
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">أروع القلوب قلب يخشى الله وأجمل الكلام ذكر الله وأنقى الحب الحب في الله</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الأعجاز العلمي للقرآن الكريم في الطبيعة.................متجدد   الخميس يوليو 17, 2008 1:07 am

مشكور أخي على المعلومات

اللهم صلي و سلم و بارك على الحبيب المصطفى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://areg.7olm.org/index.htm
haRRy poTTer
عضو ماسي
عضو ماسي


ذكر
عدد الرسائل : 317
العمر : 26
جنسيتك : مصري
المهنة :
المزاج :
الهواية :
sms :


My SMS
رمضــــــــــــــــــــــــــــ كريم ــــــــــــــــــــــــــان


تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الأعجاز العلمي للقرآن الكريم في الطبيعة.................متجدد   الثلاثاء أغسطس 12, 2008 2:55 am

عرش بلقيس
قال
تعالى : ( قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ
بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ) قصة سليمان عليه السلام
وبلقيس ملكة سبأ وموضوع نقل العرش لم يكن إلا ضربا من ضروب السحر فكيف
يتمكن مخلوق من إحضار عرش ملكة سبأ في ذلك العصر من على بعد آلاف الكيلو
مترات في جزء من ثانية أي قبل أن يرتد إلى سليمان طرفه ؟ ولكن العلم
الحديث يخبرنا بأن هذا لا يتحتم أن يكون سحرا ! فحدوثه ممكن من الناحية
العلمية أو على الأقل من الناحية النظرية بالنسبة لمقدرتنا في القرن
العشرين . أما كيف يحدث ذلك فهذا هو موضوعـنا .. الطاقة والمادة صورتان
مختلفتان لشيءٍ واحد , فالمادة يمكن أن تتحول إلى طاقة والطاقة إلى مادة
وذلك حسب المعادلة المشهورة وقد نجح الإنسان في تحويل المادة إلى طاقة
وذلك في المفاعلات الذرية التي تولد لنا الكهرباء ولو أن تحكمه في هذا
التحويل لا يزال يمر بأدوار تحسين وتطوير , وكذلك فقد نجح الإنسان - ولو
بدرجة أقل بكثير - من تحويل الطاقة إلى مادة وذلك في معجلات الجسيمات (
Particle accelerator ) ولو أن ذلك مازال يتم حتى الآن على مستوى الجسيمات
.


فتحول المادة إلى طاقة والطاقة إلى مادة أمر ممكن علميا وعمليا فالمادة
والطاقة قرينان , ولا يعطل حدوث هذا التحول على نطاق واسع إلا صعوبة حدوثه
والتحكم فيه تحت الظروف والإمكانيات العلمية والعملية الحالية , ولا شك أن
التوصل إلى الطرق العلمية والوسائل العملية المناسبة لتحويل الطاقة إلى
مادة والمادة إلى طاقة في سهولة ويسر يستدعي تقدما علميا وفنيا هائلين .
فمستوى مقدرتنا العلمية والعملية حاليا في هذا الصدد ليس إلا كمستوى طفل
يتعلم القرأة فإذا تمكن الإنسان في يوم من الأيام من التحويل السهل
الميسور بين المادة والطاقة فسوف ينتج عن ذلك تغيرات جذرية بل وثورات ضخمة
في نمط الحياة اليومي وأحد الأسباب أن الطاقة ممكن إرسالها بسرعة الضوء
على موجات ميكرونية إلى أي مكان نريد , ثم نعود فنحولها إلى مادة ! وبذلك
نستطيع أن نرسل أي جهاز أو حتى منزلا بأكمله إلى أي بقعة نختارها على
الأرض أو حتى على القمر أو المريخ في خلال ثوان أو دقائق معدودة .


والصعوبة الأساسية التي يراها الفيزيائيون لتحقيق هذا الحلم هي في ترتيب
جزئيات أو ذرات المادة في الصورة الأصلية تماما , كل ذرة في مكانها الأول
الذي شغلته قبل تحويلها إلى طاقة لتقوم بوظيفتها الأصلية . وهناك صعوبة
أخرى هامة يعاني منها العلم الآن وهي كفاءة والتقاط الموجات
الكهرومغناطيسية الحالية والتي لاتزيد على 60% وذلك لتبدد أكثرها في الجو
كل هذا كان عرضا سريعا لموقف العلم وإمكانياته الحالية في تحويل المادة
إلى طاقة والعكس .. فلنعد الآن لموضوع نقل عرش الملكة بلقيس , فالتفسير
المنطقي لما قام به الذي عنده علم من الكتاب - سواء أكان انسي أو جني -
حسب علمنا الحالي أنه قام أولا بتحويل عرش ملكة سبأ إلى نوع من الطاقة ليس
من الضروري أن يكون في صورة طاقة حرارية مثل الطاقة التي نحصل عليها من
المفاعلات الذرية الحالية ذات الكفاءة المنخفضة , ولكن طاقة تشبه الطاقة
الكهربائية أو الضوئية يمكن إرسالها بواسطة الموجات الكهرومغناطيسية .


والخطوة الثانية هي أنه قام بإرسال هذه الطاقة من سبأ إلى ملك سليمان ,
ولأن سرعة انتشار الموجات الكهرومغناطيسية هي نفس سرعة انتشار الضوء أي
300000 كم - ثانية فزمن وصولها عند سليمان ثلاثة آلاف كيلوا مترا ..
والخطوة الثالثة والأخيرة أنه حول هذه الطاقة عند وصولها إلى مادة مرة
أخرى في نفس الصورة التي كانت عليها أي أن كل جزئ وكل ذرة رجعت إلى مكانها
الأول !. إن إنسان القرن العشرين ليعجز عن القيام بما قام به هذا الذي
عنده علم من الكتاب منذ أكثر من ألفي عام . فمقدرة الإنسان الحالي لا
تتعدى محاولة تفسير فهم ماحدث . فما نجح فيه إنسان القرن العشرين هو تحويل
جزء من مادة العناصر الثقيلة مثل اليورانيوم إلى طاقة بواسطة الانشطار في
ذرات هذه العناصر .


أما التفاعلات النووية الأخري التي تتم بتلاحم ذرات العناصر الخفيفة مثل
الهيدروجين والهليوم والتي تولد طاقات الشمس والنجوم فلم يستطع الإنسان
حتى الآن التحكم فيها . وحتى إذا نجح الإنسان في التحكم في طاقة التلاحم
الذري , لا تزال الطاقة المتولدة في صورة بدائية يصعب إرسالها مسافات
طويلة بدون تبديد الشطر الأكبر منها . فتحويل المادة إلى موجات ميكرونية
يتم حاليا بالطريقة البشرية في صورة بدائية تستلزم تحويل المادة إلى طاقة
حرارية ثم إلى طاقة ميكانيكية ثم إلى طاقة كهربائية وأخيرا إرسالها على
موجات ميكرونية . ولهذا السبب نجد أن الشطر الأكبر من المادة التي بدأنا
بها تبددت خلال هذه التحويلات ولا يبقى إلا جزء صغير نستطيع إرساله عن
طريق الموجات الميكرونية . فكفاءة تحويل المادة إلى طاقة حرارية ثم إلى
طاقة ميكانية ثم إلى طاقة كهربائية لن يزيد عن عشرين في المائة 20 % حتى
إذا تجاوزنا عن الضعف التكنولوجي الحالي في تحويل اليورانيوم إلى طاقة
فالذي يتحول إلى طاقة هو جزء صغير من كتلة اليورانيوم أما الشطر الأكبر
فيظل في الوقود النووي يشع طاقته على مدى آلاف وملايين السنيين متحولا إلى
عناصر أخرى تنتهى بالرصاص .


وليس هذا بمنتهى القصد ! ففي الطرف الأخر يجب التقاط وتجميع هذه الموجات
ثم إعادة تحويلها إلى طاقة ثم إلى مادة كل جزئ وكل ذرة وكل جسيم إلى نفس
المكان الأصلي , وكفاءة تجميع هذه الأشعة الآن وتحويلها إلى طاقة كهربائية
في نفس الصورة التي ارسلت بها قد لا تزيد عن 50 % أي أنه ما تبقى من
المادة الأصلية حتى الآن بعد تحويلها من مادة إلى طاقة وإرسالها عن طريق
الموجات الكهرومغناطيسية المكرونية واستقبالها وتحويلها مرة أخرى إلى طاقة
هو 10 % وذلك قبل أن نقوم بالخطوة النهائية وهي تحويل هذه الطاقة إلى مادة
وهذه الخطوة الأخيرة - أي تحويل هذه الطاقة إلى مادة في صورتها الأولى -
هو ما يعجز عنه حتى الآن إنسان القرن العشرين ولذلك فنحن لا ندري كفاءة
إتمام هذه الخطوة الأخيرة وإذا فرضنا أنه تحت أفضل الظروف تمكن الإنسان من
تحويل 50 % من هذه الطاقة المتبقية إلى مادة فالذي سوف نحصل عليه هو أقل
من 5% من المادة التي بدأنا بها ومعنى ذلك أننا إذا بدأنا بعرش الملكة
بلقيس وحولناه بطريقة ما إلى طاقة وأرسلنا هذه الطاقة على موجات ميكرونية
, ثم استقبلنا هذه الموجات وحولناها إلى طاقة مرة أخرى أو إلى مادة فلن
نجد لدينا أكثر من 5% من عرش الملكة بلقيس وأما الباقي فقد تبدد خلال هذه
التحويلات العديدة نظرا للكفاءات الرديئة لهذه العمليات , وهذه الــ 5% من
المادة الأصلية لن تكفي لبناء جزء صغير من عرشها مثل رجل أو يد كرسي عرش
الملكة .

إن
الآيات القرأنية لا تحدد شخصية هذا الذي كان ( عنده علم من الكتاب ) هل
كان انسيا أم جنيا ! وقد ذكر في كثير من التفاسير أن الذي قام بنقل عرش
بلقيس هو من الإنس ويدعى آصف بن برخياء , ونحن نرجح أن الذي قام بهذا
العمل هو عفريت آخر من الجن , فاحتمال وجود إنسان في هذا العصر على هذه
الدرجة الرفيعة من العلم والمعرفة هو إحتمال جد ضئيل .


فقد نجح هذا الجني في تحويل عرش بلقيس إلى طاقة ثم إرساله مسافة آلاف
الكيلو مترات ثم إعادة تحويله إلى صورته الأصلية من مادة تماما كما كان في
أقل من ثانية , أو حتى في عدة ثوان إذا اعتبرنا عرض الجني الأول الذي أبدى
استعداده لإحضار العرش قبل أن يقوم سليمان عليه السلام من كرسية . فمستوى
معرفة وقدرة أي من الجنيين الأول والثاني منذ نيف وألفي عام لأرفع بكثير
من مستوى المعرفة والقدرة الفنية والعلمية التي وصل إليها إنسان القرن
العشرين .
المصدر " آيات قرآنية في مشكاة العلم " د . يحيى المحجر

_________________



لا إاله ألا الله.........محمد رسول الله
No (ialh) except God ..........Mohammad Prophet
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://areg.7olm.org
زهرة المدائن
المدير العام
المدير العام


انثى
عدد الرسائل : 526
العمر : 23
الأوسمة :
الأوسمة :
جنسيتك : فلسطينية
علم دولتي :
المزاج :
الهواية :
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">أروع القلوب قلب يخشى الله وأجمل الكلام ذكر الله وأنقى الحب الحب في الله</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 10/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الأعجاز العلمي للقرآن الكريم في الطبيعة.................متجدد   الخميس أغسطس 14, 2008 3:30 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأعجاز العلمي للقرآن الكريم في الطبيعة.................متجدد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأريج :: 
المنتديات الإسلامية
 :: الإعجاز العلمي في القرآن الكريم
-
انتقل الى: